top of page
بحث
  • صورة الكاتبSafia TE

7 فوائد للحياة العملية لطفلك؟

تاريخ التحديث: ٦ مارس ٢٠٢٢

هل سبق لك أن لاحظت أن طفلك يترك لعبه ويمسك أدوات التنظيف أو الطبخ أو يحاول نزع حذاءه بنفسه؟ أتتسائل لماذا...؟ الجواب هو ان الطفل منذ الولادة وحتى السنوات الست الأولى من حياته يسعى بشكل طبيعي لاكتساب الاستقلال الجسدي والحركي الكامل في هذه الفترة.

الحياة العملية؟ جسر بين المنزل والمدرسة او الحضانة

الحياة العملية هي الرابط المشترك بين المنزل والمدرسة / الحضانة المونتيسوري وتساعد على بناء جميع المهارات الانسانية الضرورية التي يحتاج الطفل اكتسابها في السنوات الست الأولى من حياته في بناء نفسه كانسان.

منذ الولادة ، يرى الطفل والديه يقومون بأنشطة مثل إعداد الغداء ، والقيام باعمال النظافة وترتيب المنزل ، وغسل الملابس ، والاعتناء بالنباتات أو القيام بأعمال الصيانة. بطبيعته سوف يحتاج الطفل، كإنسان ، إلى التأقلم مع بيئته كما يشعر بحاجة ملحة للمشاركة في هذه الأعمال اليومية. بمجرد أن يبدأ الطفل في المشي ، سيكون لديه رغبة كبيرة في اكتشاف كل شيء من حوله ، وخاصة الأدوات التي يستخدمها الكبار في منزلهم مثل المكنسة أو ملعقة الطهي. ركن الحياة العملية في مونتيسوري يوفر هذه الانشطة للطفل وهذا يعتبر اعترافا بإنسانية الطفل - على عكس النظام التقليدي حيث يُطلب من الأطفال الكف عن الحركة والكلام لتلقي الدرس في فترة يحتاج فيها اكتساب اللغة بالكلام وبناءالحركة بوجود فرص مختلفة لذلك.


# 1 - رحلة الاستقلال الجسدي الكامل او الاعتماد على الذات


شعار الطفل 0-6 سنوات: "ساعدني لأفعل ذلك بنفسي".

عند الولادة ، لا يستطيع الأطفال القيام بأشياء بأنفسهم ويحتاجون إلى مساعدة الكبار في كل شيء مثل إطعامهم وارتداء ملابسهم والحفاظ على نظافتهم. شيئًا فشيئًا ، يبدأ الطفل في النمو ويبدأ في إظهار ارادته لكسب بعض الاستقلالية او الاعتماد على الذات، على سبيل المثال القدرة على المسك بشيء اراد أخذه عن قصد. إذا سمحت البيئة الكبار بدعم الطفل، سوف يتمكن للوصول إلى الاستقلال الجسدي الكامل في سن السادسة وللاستعداد للمستوى الثاني من النمو ، 6-12 عامًا ، حيث يبحث الطفل عن الاستقلال الفكري.



# 2 - تنمية المهارات الحركية

منذ الولادة وحتى سن 6 سنوات ، يقوم الطفل ببناء مهاراته الحركية الدقيقة والجسمية. بعد السنة الأولى للطفل ، أهم إنجاز هو أن يكون قادرًا على الوقوف والمشي. ثم يتطلع الطفل إلى صقل المهارات الحركية الدقيقة: اليد. اليد البشرية هي أداة للذكاء واليد المتطورة ترسل الكثير من المعلومات إلى الدماغ. في الواقع ، اليد البشرية هي الأداة التي بنت الحضارة الإنسانية بأكملها وأحدثت فرقًا عميقًا مع جميع الكائنات الحية في هذا العالم.


بطبعه يميل الطفل لأنشطة الحياة العملية لكي يندمج في بيئته الاجتماعية ، وأيضًا لبناء نفسه كانسان وتنمية مهاراته الحركية. عندما يقوم طفل يبلغ منذ العمر سنة بتقشير الكليمنتين ، فإنه يساعد في تقوية أصابعه ويديه. عند تقشير بيضة مسلوقة أو مسك اشياء صغيرة ، فإنه يعزز الحركة الدقيقة للاصابع. تقوم جميع أنشطة الحياة العملية التي يقوم بها الطفل بإعداد اليد للخطوة التالية: الكتابة.





# 3 - الشعور بالانتماء

عندما تكون هناك فرص للمشاركة في الأنشطة التي يقوم بها غيرهم من الكبار ، يشعر الطفل أنهم لا يكتسبون فحسب على الاستقلال الحركي بشكل تدريجي وقادرون على إعالة أنفسهم، بل يشعرون أيضًا بأنهم يساهمون في دعم الأسرة أو المجتمع الصغير الذي ينتمون اليه. يمنحهم هذا الشعور بالانتماء ، وهو حاجة إنسانية مهمة.




# 4 -توجيه طاقاتهم لتلبية احتياجاتهم

عند السماح للطفل بالقيام بأنشطة حياتية عملية هادفة لمساعدة نفسه والآخرين ، فإن هذا يوجه طاقة الأطفال بطريقة إيجابية وبناءة. هذا هو السبب في أن الأطفال الذين يذهبون إلى مدارس مونتيسوري يشعرون بالرضا والسعادة: فبيئتهم تسمح لهم بتلبية جميع احتياجاتهم.





# 5 - تحقيق الذات وكسب الثقة في النفس

الثقة هي من أهم الصفات التي نحملها معنا طوال الحياة وأحد الأدوات الرئيسية للنجاح والسعادة. الثقة في النفس لا تظهر بين عشية وضحاها: تعزيز الثقة بالنفس هي عملية طويلة تبدأ من الطفولة المبكرة. يحتاج الطفل إلى مساحة لتطوير ثقته بنفسه واعتزازه بها.

من الواضح أنه عندما يكون الطفل قادرًا على تحضير والاكل بمفرده ، فإنه يكتسب إحساسًا بالفخر والشعور بالإنجاز الذاتي. من المؤكد أن هذا يغذي شعوره بأنه قادر على القيام بالأشياء بنفسه ويمنحه إحساسًا بالثقة ، والشعور بـ "نعم ، يمكنني القيام بذلك" ، وهو أمر أساسي للنجاح في المستقبل.




تقوم أنشطة الحياة العملية بإعداد اليد للخطوة التالية: الكتابة.






# 6 - تطوير اللغة


عندما ينخرط الطفل في الأنشطة اليومية ، يتعلم اسم كل أداة والمكونات المستخدمة بالإضافة إلى اسم الأنشطة التي تقوم بتنفيذها. يساعد هذا بشكل طبيعي في بناء بيئة لغوية غنية لأطفالنا في فترة مهمة من عمرهم لبناء وإتقان لغتهم.


# 7 - بناء القدرة على التركيز للوصول إلى إنجازات أكاديمية متقدمة

الطفل ينجذب إلى أنشطة الحياة العملية ويركز حقًا في النشاط وهذا يبني مهاراته في التركيز. في نايل ريفر مونتيسوري وفي المدارس والحضانات المونتيسوري حول العالم ، نلاحظ قدرة أعلى لأطفالنا على التركيز في عملهم.

تتيح الحياة العملية أيضًا للطفل اكتساب القدرة على التفكير المتسلسل والمنطقي والذي يعد ضروري للعمل الدراسي الذي يستوجب التركيز.

لهذه الأسباب نلاحظ أن أطفال المدارس المونتيسوري التي تتراوح اعمارهم 4 أو 5 سنوات لديهم القدرة لإجراء عمليات حسابية معقدة. في مدرستنا مثلا، يستمتع الطفل في سن الخامسة بالقيام بعمليات الجمع بأربعة أرقام ، أي بالآلاف والتي عادة ما نرى هذه التمارين في الفصول الاكبر سنا في المدارس التقليدية.







هي حضانة ومدرسة مونتيسوري تسعى لإحداث طفرة في المنظومة التعليمية في مصر والمنطقة.

تلبي نايل ريفر مونتيسوري احتياجات الطفل في كل مرحلة من مراحل نموه وتدعم الأطفال للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة بناءً على قدراتهم باتباع منهج مونتيسوري العلمي الذي حقق نجاحًا على مدار 100 عام حول العالم.












Preschool in dokki, حضانة في الدقي مهندسين

١٣ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page